معرض “إنكرافت 2019” في جاكرتا يحتفي بالصناعة التقليدية المغربية

معرض “إنكرافت 2019” في جاكرتا يحتفي بالصناعة التقليدية المغربية

تحتفي الدورة الـ21 للمعرض الدولي “إنكرافت”، الذي ينظم من 24 إلى 28 أبريل في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، بالصناعة التقليدية المغربية، حيث يستضيف هذا المعرض الدولي، الذي يحظى بإقبال كبير في جنوب شرق آسيا، هذه السنة، المغرب كضيف شرف. ويضم الوفد المغربي المشارك في “إنكرافت – 2019″، والذي تترأسه كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، ممثلين عن دار الصانع، ومهنيين من القطاع، ومعلمين حرفيين، إلى جانب مجموعات فلكلورية لتنشيط الجناح المغربي.

وأعربت السيدة المصلي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن فخرها بهذه المشاركة المغربية المتميزة التي ستمكن من تثمين وتطوير خبرة الصناع التقليديين المغاربة، مع إتاحة الفرصة للزوار لاكتشاف عن قرب غنى تراث المملكة.

وأبرزت أن المغرب، القوي بغنى تراثه المتجذر، وباعتباره أول بلد ضيف شرف لهذا الملتقى المتخصص في مجال الصناعة التقليدية في آسيا، يمثل جسرا ثقافيا متفردا نحو الجهة الأخرى من العالم، للتعريف بغنى والخصوصيات الثقافية للمملكة.

وأضافت أن هذه المشاركة من شأنها أيضا تحفيز التبادل الثقافي بين المغرب وإندونيسيا، عبر كنوز الصناعة التقليدية والتراث اللامادي للبلدين.

من جهته، أكد سفير المغرب في إندونيسيا، السيد وديع بنعبد الله، أن هذا الملتقى الثقافي والفني المتفرد في آسيا يوفر فرصة مهمة لتقاسم الخبرات واكتشاف الجوانب المختلفة للهوية المغربية المتنوعة والمتعددة.

وأضاف أنه “بعد أزيد من سنة من العمل، حافظ المغرب على وعده وهو حاضر بقوة خلال هذه الدورة الـ21 من إنكرافت كأول بلد أجنبي ضيف شرف، وهي مشاركة ستتميز بعرض منتجات الصناعة التقليدية الراقية المصممة بعناية فائقة وجودة مؤكدة”.

وأشار بهذه المناسبة إلى أن المملكة تروم، من خلال هذه التظاهرة، تمكين الصناعة التقليدية من اختراق أسواق آسيا واستكشاف منافذ جديدة جد واعدة لفائدة الصناع التقليديين المغاربة.

وقام الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، الذي ترأس مراسيم افتتاح هذا الحدث، بزيارة الجناح المغربي، حيث قدمت له شروحات حول مختلف المنتجات المعروضة قبل دعوته إلى تذوق بعض الأطباق الشهيرة من فن الطبخ المغربي.

ومن شأن مشاركة المغرب في “إنكرافت 2019” أن تسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين بشكل أكبر، وخاصة في مجال الصناعة التقليدية، وتشجيع منتجات ومواد الصناعة التقليدية المغربية في ولوج أسواق جديدة، إلى جانب إتاحة الإمكانية للجمهور الإندونيسي لاكتشاف إبداع الصناع التقليديين المغاربة، الحاملين لخبرة متجذرة.

ويثمن جناح “حرف المغرب”، الذي يمتد على مساحة 216 مترا مربعا، من خلال أروقته المتعددة، منتجات الصناعة التقليدية في مختلف المهن، وخاصة الخشب والطرز والنحاس والفخار والملابس التقليدية.

ويشارك في هذا المعرض السنوي حوالي 1400 عارض، والذي يعكس الاتجاهات الحالية في قطاع الصناعة التقليدية وتطورها الدائم بهدف التأقلم المستمر مع دينامية واتجاهات الأسواق الدولية، وخاصة ما يتعلق بعادات المستهلك، والديكور والرفاه.