المصلي تفتتح تظاهرة “هوب إينوف” للابداع في مجال الصناعة التقليدية وتحتفي بالفائزين بها

المصلي تفتتح تظاهرة “هوب إينوف” للابداع في مجال الصناعة التقليدية وتحتفي بالفائزين بها

افتتحت، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيدة جميلة المصلي، مساء أمس الجمعة بمراكش، الدورة الأولى من معرض “هوب إينوف” الذي يهتم بأعمال التأثيت والابداع المرتبطة بالصناعة التقليدية.

ويهدف هذا الحدث، الذي تشرف عليه منظمة الابداع للتأثيت الداخلي بمراكش، ويعرف حضور المهنيين والمصممين، مناسبة لتعزيز أرضية “مراكش كرياتيف هوب” التي تم تطويرها بشكل مشترك بين كتابة الدولة في الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، حيث تروم وضع الإبداع في صلب استراتيجية الفاعلين في القطاع، من خلال إحداث أرضية بين مختلف المتدخلين وتوفير مجموعة واسعة من الخدمات الإبداعية.

وبالمناسبة، قامت السيدة المصلي، بزيارة لأروقة هذا المعرض الاستثنائي الذي يعد ثمرة مجهودات جماعية للعديد من الشباب والمهتمين بالابتكار والابداع في مجال الصناعة التقليدية.

وأكدت السيدة المصلي، في كلمة بالمناسبة، على أهمية قطاع الصناعة التقليدية، الذي يشكل إرثا ثمينا واستثنائيا ينتقل من جيل إلى آخر، مضيفة أنه يمكن تثمين إنتاج الصناعة التقليدية بالمغرب بشكل جيد من خلال تبني ابتكارات وإبداعات الحرفيين الذين لهم دراية كبيرة بالمجال ويتمتعون بلمسة فنية مبدعة.

وبعد أن أشادت بالمجهودات التي بذلت من أجل إنجاح تنظيم هذا المعرض، أبرزت السيدة المصلي ضرورة تعزيز الإبداع والابتكار في قطاع الصناعة التقليدية الذي يشغل 20 في المائة من اليد العاملة.

كما أشارت كاتبة الدولة إلى أهمية الشراكة مع المؤسسات الوطنية والدولية من أجل تعزيز الابتكار والإبداع، مع ضمان الحفاظ على أصالة المنتجات التقليدية الوطنية، داعية إلى تشجيع مثل هذه المبادرات لأنها توفر فرصة مناسبة لتبادل الخبرات والتجارب وتطوير منتوجات الصناعة التقليدية.

وجددت التأكيد على انفتاح كتابة الدولة على جميع الشراكات مع مختلف المؤسسات لتعزيز الصناعة التقليدية المغربية، مضيفة أن الاستثمار في هذا القطاع يتسم بقيمة مضافة عالية.

من جهة أخرى، تم تنظيم حفل لتوزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة التي أشرفت عليها منظمة الابداع للتأثيت الداخلي بمراكش لفائدة المصممين الشباب من جهة مراكش-آسفي