المصلي تدعو الشركاء إلى المواكبة الدائمة للتعاونيات من أجل صناعة التميز

المصلي تدعو الشركاء إلى المواكبة الدائمة للتعاونيات من أجل صناعة التميز

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، اليوم الجمعة بالرباط، إن تتويج الفائزين يشكل مناسبة لإعادة تقييم وتوجيه الشراكة بين الوزارة ومجموعة من المؤسسات، وخاصة المؤسسات البنكية، لتتحول إلى شراكة حقيقية تساهم في إنتاج الإبداع والجودة وتطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في المغرب.

وأكدت في كلمة لها بحفل تسليم جوائز التشجيع والتحفيز على الفائزين من مكونات قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني. أن الاقتصاد الاجتماعي يشكل المحور الرئيسي في مجال محاربة الفقر والهشاشة ومحاربة الهجرة القروية، ويشكل رافدا من روافد التشغيل في العالم القروي بالنسبة للنساء والشباب. مبرزة ضرورة تضافر الجهود بين الحكومة والقطاع الخاص وبين مختلف المتدخلين من أجل تطوير هذه المنظومة والتحول من الاقتصاد الاجتماعي إلى مستوى منظوماتي يجمع بين المقاولات الصغرى وبين التعاونيات، من أجل المساهمة في رفع عدد العاملين في هذا القطاع.

وتتوزع الجوائز التي سلمت ل14 تعاونية وثلاث جمعيات تم انتقاؤها من بين 600 عارضة وعارض شاركوا في الدورة السابعة للمعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، الذي نظمته وزارة السياحة والنقل الجوي، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من 9 الى 18 نونبر الماضي بساحة الأمل بأكادير، حسب الأصناف إلى جوائز التميز، والتأثير الاجتماعي، والتربية المجالية، والاقتصاد الاجتماعي الأخضر، والتراث الحرفي التقليدي، وأفضل مبادرة تضامنية في المجالات الواعدة.