السيدة جميلة المصلي تجري بتنيريفي مباحثات مع عدد من المسؤولين بجزر الكناري

السيدة جميلة المصلي تجري بتنيريفي مباحثات مع عدد من المسؤولين بجزر الكناري

أجرت السيدة جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي اليوم الاثنين بسانتا كروز دي تنيريفي مباحثات مع عدد من المسؤولين بجزر الكناري تمحورت حول بحث ومناقشة آليات دعم وتعزيز علاقات التعاون بين المملكة المغربية وأرخبيل الكناري في مختلف المجالات.

وعقدت السيدة المصلي في هذا الإطار لقاءات مع كارلوس ألونسو رودريغيز رئيس الكابيلدو لتنيريفي (الحكومة المحلية للجزيرة) ولويس باديلا نائب الوزير (المستشار) المكلف بالعلاقات الخارجية في الحكومة المحلية لجزر الكناري بالإضافة إلى كارولينا دارياس سان سيباستيان رئيسة البرلمان الجهوي بالأرخبيل.

وتم التركيز خلال هذه اللقاءات التي حضرها على الخصوص أحمد موسى القنصل العام للمملكة بلاس بالماس على دراسة أنجع التصورات والوسائل الكفيلة بإعطاء نفس جديد للعلاقات التي تربط بين المغرب وأرخبيل الكناري خاصة في قطاعات الصناعة التقليدية والنقل البحري والنهوض بوضعية المرأة.

وقالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء في ختام هذه اللقاءات إن المباحثات التي أجرتها مع مختلف المسؤولين بجزر الكناري ” كانت جد مثمرة ” خاصة وأن هؤلاء المسؤولين أكدوا إرادتهم واستعدادهم لدعم وتقوية العلاقات مع المغرب.

وأضافت أن هذه اللقاءات شكلت مناسبة لإبراز عمق الروابط التي تجمع بين المملكة وجزر الكناري خاصة مع تنيريفي وذلك بفضل اتفاقيات التعاون بين الطرفين التي تشمل عدة قطاعات كالصناعة التقليدية والسياحة والنقل الجوي والنقل البحري.

وأشارت إلى أن محاوريها شددوا على أهمية علاقات الجوار مع المغرب ودوره كشريك رئيسي في المجالات السياسية والاقتصادية.

ومن جهته أكد لويس باديلا نائب الوزير (المستشار) المكلف بالعلاقات الخارجية على أن المملكة المغربية تشكل أولوية بالنسبة لجزر الكناري مجددا التأكيد على الإرادة التي تحدو الحكومة المحلية للأرخبيل من أجل تعميق هذه العلاقات والروابط وتطويرها خدمة للبلدين.

وقال إن الجانبين يتقاسمان نفس التحديات والرهانات مما يفرض عليهما العمل بشكل مشترك ووثيق من أجل مواجهتها بأكثر الطرق والوسائل فعالية مشيرا إلى أن زيارة السيدة المصلي وكذا الزيارة الأخيرة التي قامت بها كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية بجزر الكناري تندرجان في إطار هذه الدينامية التي تروم تنمية وتطوير علاقات التعاون والصداقة لتشمل مختلف المجالات.

وأكد أن مشاركة المغرب في الدورة الخامسة للمعرض الدولي للصناعة التقليدية بتنيريفي مكنت من إبراز الإمكانيات والمؤهلات التي تتوفر عليها المملكة في هذا المجال وتنوع وثراء موروثها الثقافي والحضاري العريق إلى جانب استفادتها من هذه الفرصة لإطلاق مبادرات جديدة لدعم وتحفيز مختلف القطاعات الأخرى.

ومن جانبها قالت رئيسة البرلمان الجهوي بجزر الكناري إن المباحثات التي أجرتها مع كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ركزت بالخصوص على وضعية المرأة وكذا المكتسبات والإنجازات التي تحققت لفائدة النساء سواء في المغرب أو بإسبانيا.