أنشطة كاتبة الدولة

القنيطرة.. اجتماع للجنة الإقليمية للقيادة بشأن قطاع الصناعة التقليدية الاقتصاد

احتضن مقر عمالة إقليم القنيطرة، مساء أمس الخميس (17 يناير 2019)، اجتماع اللجنة الإقليمية للقيادة بشأن قطاع الصناعة التقليدية.

وخصص الاجتماع الذي ترأسته كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، وعامل إقليم القنيطرة، السيد فؤاد محمدي، ورئيس مجلس جماعة القنيطرة، السيد عزيز الرباح، للوقوف على مدى تقدم إنجاز المشاريع ذات الصلة بالقطاع، والمندرجة في إطار المخطط الاستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة لإقليم القنيطرة، 2020/2015، الذي وقع بين يدي جلالة الملك محمد السادس بتاريخ 7 أبريل 2015 .

كما توخى اللقاء الإجابة عن انتظارات الصناع التقليديين وتجاوز الإكراهات التي تواجههم في معرض تسويقهم لمنتجاتهم التقليدية، والتي يجملونها على الخصوص، في غياب فضاءات ومنشآت تفي بالغرض، وضرورة توفير وتعبئة عقار في أماكن يرتادها المواطنون، لما له من تبعات إيجابية على رقم معاملات هؤلاء الصناع التقليديين، المسهمين بدورهم في العجلة التنموية والاقتصادية بالإقليم.

وفي كلمة بالمناسبة، أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، أن الزيارات الميدانية الهادفة إلى تتبع مشاريع الصناعة التقليدية في عدد من الأقاليم، ” تثمر فعالية ودينامية على هذا الاقتصاد الاجتماعي”، داعية إلى مزيد من الالتقائية بين كافة المتدخلين لضمان فعالية هاته المشاريع.

وأوضحت السيدة المصلي في السياق ذاته أن إقليم القنيطرة يستفيد من التطورات التي تعرفها الجهة، بالنظر لقربه من العاصمة، مستشهدة على صعيد آخر، بنسبة 20 بالمائة من الساكنة النشيطة التي تشتغل في قطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أي ما يربو عن مليوني شخص، بالإضافة إلى 600 ألف من المتعاونين.

كما أشارت السيدة كاتبة الدولة إلى الارتفاع المطرد لعدد التعاونيات والذي بلغ 20 ألف تعاونية، مؤكدة أن الوتيرة التي يعرفها القطاع قادرة على محاربة الفقر والإقصاء الاجتماعيين.

ولما لقطاع الصناعة التقليدية من قدرة على التشغيل، خاصة في صفوف الشباب والنساء، دعت المسؤولة الحكومية إلى تجويد التكوين والتأهيل، والإنتاج والتسويق، ضمانا لعدم اندثار هذا المكون المحوري في الثقافة والحضارة المغربيتين، وعملا على ضمان استدامته، من خلال التكوين النظامي والتكوين بالتدرج.
وفي كلمته، قال رئيس مجلس جماعة القنيطرة، السيد عزيز الرباح، إن إقليم القنيطرة يزخر بإمكانيات تؤهله لأن ينافس في ميدان الصناعة التقليدية، من خلال الموارد البشرية الوفيرة، داعيا في السياق ذاته إلى توفير قاعدة بيانات مدققة لهذا الغرض.

كما حث السيد الرباح عموم المتدخلين على الانخراط في هذه المشاريع من خلال توفير اللوجستيك لمعارض دائمة لمنتوجات الصناعة التقليدية بالإقليم، وكذا تسريع وتيرة إنجازها.

لقاء عمل بين المصلي وسكال يتدارس مقترحات مشاريع التعاون المشتركة

عقدت السيدة جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، جلسة عمل أمس الثلاثاء (15 يناير 2019) مع السيد عبد الصمد سكال، رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، برفقة نائبه السيد إدريس السنتيسي. وتناول اللقاء سبل تنزيل حزمة من المشاريع التي يتضمنها برنامج التنمية الجهوية الذي صادق عليه مجلس الجهة بالإجماع في دورة يوليوز 2017.

وشكل الاجتماع فرصة نوه فيه الطرفان بأهمية توحيد الجهود لتحقيق النجاعة و الالتقائية في قطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي باعتبارهما من مصادر إنتاج الثروة وتحسين الدخل لدى شريحة مهمة من الحرفيين وتوفير مناصب الشغل، علاوة على أن الصناعة التقليدية تعتبر من الإرث الثقافي والتاريخي للمملكة المغربية.

وفي كلمة بالمناسبة، نوهت السيدة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بمُبادرة رئاسة مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بعقد هذا الاجتماع الذي وصفته بــ “الاجتماع المهم” باعتباره ثمرة مباحثات سابقة. معربة عن استعداد وزارتها للتعاون مع مجلس الجهة لبلورة مشاريع تعتني بالعنصر البشري وتسعى لتمكين الجميع من فرص متساوية للنجاح وتحقيق حياة أفضل ومن شأن ذلك الإسهام في الاهتمام بالمواطنين والمواطنات الذين هم يشكلون هدف كل تنمية.

كما أبرزت خصوصية الجهة التي يوجد بترابها العاصمة الإدارية الرباط التي يزورها صنف من السياح سيما الديبلوماسيين، وهي بذلك تشكل بوابة المملكة المغربية وما يتطلب ذلك من توفير لفضاءات الصناعة التقليدية.

وشددت السيدة المصلي على أن تنمية قطاع الصناعة التقليدية يتطلب بذل مجهودات من قبل مختلف الشركاء والفاعلين والمتدخلين ومن أبرزهم مجالس الجهوية، مُشيرة إلى أن مجموعة من المشاريع من شأنها أن تشكل موضوع شراكة مع مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، ومنها برنامج تكوين المُكَونين ومشروع التمويل بالشرف ومشروع إحداث مرصد وطني للاقتصاد الاجتماعي ومشروع التسويق الإلكتروني. وهي المشاريع التي نوه بها رئيس مجلس الجهة ودعا إلى المسارعة في اعتمادها في إطار ما بدأه من برامج ومشاريع ومنها المرصد الجهوي للديناميات الترابية الذي يشتغل على إخراجه إلى الوجود في إطار تعاون مع جهة بروكسيل العاصمة ومؤسسات وقطاعات حكومية مغربية، داعيا إلى إشراك باقي المؤسسات المختصة في التكوين المهني لتنفيذ هذه المشاريع بجودة عالية تستجيب لحاجيات سوق الشغل.

وإلى ذلك، وبعدما جدد الطرفان تأكيدهما على أهمية التعاون والشراكة لضمان مردودية أفضل وتحقيق الالتقائية بين مُختلف هذه البرامج والمشاريع التي يطلقها مختلف المتدخلين في قطاع مثل الصناعة التقليدية وهو يستوعب أزيد من 2.3 ملايين صانع في المغرب. تم الاتفاق في ختام الاجتماع على تشكيل لجنة تقنية مشتركة للتتبع مع إضافة ممثلين عن باقي المتدخلين مثل غرفة الصناعة التقليدية أوْكلت لها مهمة تدقيق المشاريع وتتبعها في أفق عرض الجاهز منها على دورة مارس المقبلة، ومواصلة التدقيق فيما تبقى لعرضها على دورة يوليوز المقبلة.

ساجد والمصلي يفتتحان معرض الزربية بالرباط في دورته الثالثة

قال وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيد محمد ساجد، اليوم الخميس بالرباط، إن الاقبال على الصناعة التقليدية المغربية يعرف طفرة على الصعيد العالمي. وأكد السيد ساجد في تصريح للصحافة خلال الافتتاح الرسمي للدورة الثالثة لمعرض الزربية أن الاقبال على الصناعة التقليدية المغربية يعرف طفرة على الصعيد العالمي، وهو ما يعكسه التطور المطرد لرقم المعاملات على المستوى الخارجي، وذلك بفضل مهارة الصناع المحليين وتأقلمهم مع حاجيات السوق  وأضاف “نحن مسرورون بزيارتنا لهذا المعرض المتخصص في الزربية المغربية من كل جهات المملكة”، مضيفا أن عرض مختلف منتوجات الصناعة التقليدية يعكس تاريخ وطبيعة كل جهات المغرب.

من جهتها أوضحت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ، السيدة جميلة المصلي، أن هذه الدورة مناسبة لإبراز الغنى الذي يميز منتجات الصناعة التقليدية المغربية، مشيرة إلى أن المرأة المغربية منخرطة بقوة في صناعة الزربية. وأكدت السيدة المصلي أن دور القطاع الوصي يكمن في مواكبة وتشجيع الصناعة التقليدية والإسهام في تنميتها. بدوره أشار رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، السيد عبد الرحيم الزمزمي، إلى أن الدورة الثالثة لمعرض الزربية، تعرف مشاركة هامة للتعاونيات بالمقارنة مع الدورات السابقة.

وتعد هذه التظاهرة، المنظمة في الفترة ما بين 28 دجنبر الماضي وسادس يناير الجاري من قبل غرفة الصناعة التقليدية لجهة الرباط سلا القنيطرة بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ودار الصانع ومجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، بمثابة واجهة ترويجية تمكن الزوار من اكتشاف مهارة “المعلمات” و”المعلمين” البارزين في هذا القطاع الذي يمثل تراثا غنيا برموز ثقافية تعكس التعدد الذي تزخر به مكونات الهوية المغربية.

ويتوخى هذا المعرض النهوض بالحرف التقليدية ذات الحمولة الثقافية وخاصة قطاع الزربية التقليدية الذي يعتبر قطاعا منتجا ومشغلا ومكونا ومحافظا على التراث.

السيدة المصلي تؤكد أهمية جودة التلفيف وحسن التقديم في عملية تسويق منتوجات الصناعة التقليدية

أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الإجتماعي، السيدة جميلة المصلي، على أن المنتوج التقليدي المغربي مطلوب في السوق الوطنية والدولية، مشددة على الأهمية القصوى لهذا القطاع كنشاط حيوي مشغل وركيزة أساسية لتسويق السياحة المغربية وإشعاع المغرب .

وإلى ذلك ، اعتبرت السيدة المصلي، خلال كلمتها باجتماع المجلس الاداري لدار الصانع أول أمس الجمعة، أن المجهودات اليوم ينبغي أن تتوجه بالأساس الى كيفية تثمين هذه المنتجات وتنويع سبل تسويقها.

وفي هذا السياق، أبرزت السيدة كاتبة الدولة، أهمية جودة التلفيف وحسن التقديم في تحسين جاذبية منتوجات الصناعة التقليدية. وقالت إن طريقة تقديم المنتوج تضطلع بدور محوري في عملية التسويق على المستوى الوطني والدولي.

وفي هذا السياق، أوضحت السيدة المصلي ، أهمية إيصال هذه المنتجات إلى الزبناء بطريقة مهنية تحافظ على جودتها، كما تعكس المجهودات الكبيرة التي تبذل في صنعها.

وشددت السيدة المصلي، على أن عدم الاهتمام بالتلفيف يفقد المنتوجات قيمتها، الأمر الذي يستدعي ضرورة بذل مجهودات متواصلة في تطوير فنون التلفيف والتغليف التي لا مناص منها في ترويج منتجات الصناعة التقليدية، وضمان حسن جاذبيتها.

من جهة أخرى، نبهت السيدة المصلي إلى ضرورة العمل على تنويع أشكال التسويق والعرض عبر معارض دائمة والتسويق الالكتروني والحضور في المعارض الدولية.

يذكر أنه في بداية أشغال المجلس، استنكرت السيدة المصلي الحدث المؤلم والمؤسف التي عرفته منطقة إمليل، وقالت ” إنه لا يمثل المغاربة وعادات وتقاليد وقيم بلدنا المبنية على التسامح والكرم وحسن الاستقبال” .

السيد العثماني : الاقتصاد الاجتماعي والتضامني رافعة للاقتصاد الوطني وآلية مهمة لإنتاج الثروة وتوفير فرص الشغل

قال السيد سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، اليوم الأربعاء بالصخيرات، إن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني رافعة من روافع الاقتصاد الوطني، وآلية مهمة لإنتاج الثروة وتوفير فرص الشغل والعيش الكريم.

وأضاف السيد العثماني، في كلمة خلال افتتاح الدورة الرابعة للمناظرة الوطنية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، المنظمة تحت شعار “الاستراتيجية الجديدة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، تحدي مستقبلي من أجل تنمية اقتصادية مجالية مستدامة”، أن هذه المناظرة تشكل مناسبة لصياغة استراتيجية جديدة للاقتصاد الاجتماعي.

وأبرز، في هذا السياق، أن الحكومة لن تدخر أي جهد لدعم تنفيذ هذه الاستراتيجية، مضيفا أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يستمد قوته من قيم وتقاليد عريقة للمجتمع المغربي في التعاون، ساهمت في التماسك الاجتماعي بين فئاته، وتحسين ظروف العيش من قبيل تعبيد الطرق ورعاية طلبة العلم وغير ذلك في عدد من القرى والمناطق.
وأشار إلى تطور صيغ ذلك التضامن في شكل تعاونيات أسهمت في إدخال الماء الصالح للشرب والكهرباء، وبناء مستشفيات بعدد من المناطق والجماعات بالمملكة.

وأكد رئيس الحكومة أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يساهم بالنسبة لبعض الدول ب10 في المائة من فرص التشغيل سنويا، وفي خلق ثروة مهمة، مضيفا أن هذا النوع من الاقتصاد عرف بالنسبة للمغرب تطورا مهما خلال العقود الأخيرة وأخذ أبعادا جديدة كما يشهد على ذلك ارتفاع عدد التعاونيات التي بلغ عددها 20. وقال إن عدد المنخرطين بهذه التعاونيات (504 آلاف و715 منخرطا من بينهم 146 ألف و368 من النساء) يبقى ضعيفا.

وشدد على ضرورة تطوير آليات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومده بالوسائل الحديثة ليساهم أكثر في توفير مزيد من فرص الشغل والعيش الكريم لفئات اجتماعية واسعة وبصفة خاصة بالنسبة للذين يعيشون بالمناطق النائية التي يصعب فيها ممارسة أنشطة اقتصادية.

وأكد رئيس الحكومة على أهمية تثمين إبداع الإنسان وإنتاجيته في الرفع من جودة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، مبرزا أن هذه الاستراتيجية ستعطي دفعة قوية لهذا القطاع وذلك بهدف ضم أنشطة أخرى واعدة الى جانب الصناعة التقليدية والسياحة والفلاحة والصيد البحري والتجارة والصناعة.

 من جانبه، قال وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيد محمد ساجد، إن هذه المناظرة تشكل مناسبة لتقييم الإنجازات في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني الذي يعد منتجا ومدرا لفرص الشغل.

وقال السيد ساجد “نتوفر على كفاءات مهمة في هذا القطاع، ولدينا تقاليد عريقة ترتبط بقيم التعاون والتضامن”، مشيرا إلى أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يضم الصناعة التقليدية والسياحة وبصفة خاصة السياحة الجبلية والقروية وكدا الفلاحة التي تضطلع بدور مهم في إنعاش هذا القطاع.

وشدد على ضرورة مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في دينامية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني مؤكدا على أن هذا القطاع سيلعب مستقبلا دورا اساسيا في التنمية الترابية على مستوى العديد من جهات المملكة .

وأبرز الوزير على العديد من المخططات القطاعية ومن ضمنها مخطط المغرب الاخضر ومخطط تنمية الصناعة التقليدية ومخطط الصيد البحري ترتكز على التعاونيات والجمعيات التابعة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

توقيع اتفاقيات شراكة لوضع فضاءات بالمجان بالمطارات ومحطات القطار لترويج منتجات التعاونيات والجمعيات التضامنية

تم التوقيع، اليوم الأربعاء بالصخيرات، على اتفاقيات شراكة وتعاون في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وذلك في إطار فعاليات الدورة الرابعة للمناظرة الوطنية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

 وإلى ذلك وقع مكتب تنمية التعاون (تحت وصاية كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي) خلال الجلسة الافتتاحية للمناظرة أربع اتفاقيات للشراكة.

وتهدف الاتفاقية الأولى التي وقعت صباح اليوم الأربعاء بالصخيرات، مع المكتب الوطني للمطارات إلى وضع فضاءات بالمجان بالمطارات لفائدة التعاونيات والجمعيات التضامنية لترويج وتسويق منتجاتها. في حين تهدف الثانية التي وقعت مع المكتب الوطني للسكك الحديدية إلى توفير فضاءات مجانية لتشجيع وتسويق منتوجات التعاونيات على مستوى محطات القطار بكل من مراكش، مكناس، المحمدية، سلا، ثم البيضاء الميناء في المرحلة الأولى.

وبخصوص الاتفاقية الثالثة التي وقعت مع الوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية فتهدف إلى تنفيذ برامج التنمية وتنظيم قطاع النباتات الطبية والعطرية وذلك عبر إنجاز عمليات محددة لفائدة المنظمات المهنية وبصفة خاصة التعاونيات. بينما ستمكن الاتفاقية الرابعة التي وقعت مع المركز الوطني للبحث العلمي والتقني من وضع إطار للشراكة من أجل خلق ديناميكية تعاون لتشجيع البحث العلمي في مجال الاقتصاد الاجتماعي وخاصة التعاونيات وخلق جسور التعاون بين الباحثين ومختلف التعاونيات.

وقالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، في افتتاح المناظرة، إن الاتفاقيات تشكل فرصة لتأكيد سياسة الالتقائية بين مختلف الفاعلين. مشددة على أن الاجابة عن الإشكالات الحقيقية سواء تلك المتعلقة بالتمويل أو التسويق لا يمكن أن تتم فقط على مستوى الوزارة الوصية، بل لابد من إشراك كافة المؤسسات العمومية المعنية.

السيدة المصلي: منتوجات الصناعة التقليدية بجناح المغرب في “مهرجان الشيخ زايد التراثي ” تعكس العمق الثقافي والحضاري المتميز للمملكة

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ، السيدة جميلة المصلي إن المنتوجات التي يعرضها مجموعة من الصناع التقليديين بالجناح المغربي ضمن “مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018” في دورته التاسعة بمنطقة الوثبة بأبو ظبي، تعكس العمق الثقافي والحضاري المتميز للمملكة.

وأوضحت السيدة المصلى خلال زيارتها مساء أمس الاربعاء للجناح المغربي، أن المشاركة المتميزة للمغرب في هذا المهرجان الذي يضم أجنحة لمجموعة من البلدان ،تقرب أكثر الزوار من نمط العيش المغربي ومن الثقافة المغربية الأصيلة وذلك في إطار مد جسور التقارب الثقافية بين المجتمعات والشعوب.

وأبرزت السيدة المصلي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن المشاركة المغربية في هذا المهرجان الذي أصبح حاليا مرجعا على المستوى الدولي، تأتي للتأكيد على عمق العلاقات المغربية الاماراتية التي أرسى أسسها المغفور لهما جلالة الملك الحسن الثاني والشيخ زايد بن سلطان ال نهيان، ويواصل ترسيخها وتعزيزها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة .

وأشادت بالحرفيين المشاركين في هذا الجناح الذين يبدعون في عين المكان تحفا من الصناعة التقليدية المغربية غاية في الجمال في قالب جديد وشيق وذي بعد إنساني ، معتبرة أن القيم الانسانية التي تحملها هذه المنتوجات تؤكد أن المغرب يزخر بتراث مادي ولا مادي مهم جدا والذي يحظى بإعجاب وتقدير مختلف الجنسيات التي تقبل بكثرة على الجناح للوقوف عن كثب على مظاهر تميز الثقافة والحضارة المغربيتين وقالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي إن من محاسن هذه القرية انها تحولت الى “بيت كبير “يجمع أفراد الجالية المغربية المقيمة في الامارات من مختلف الفئات العمرية والشرائح المجتمعية رجالا ونساء وشبابا والذين ثمنوا مبادرة إقامة جناح مغربي في هذا المهرجان الذي تشارك به وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي عبر مؤسسة “دار الصانع” .

ويمكن هذا الجناح الزوار من السفر عبر جهات المملكة والاطلاع على الكنوز التي تزخر بها من خلال عرض منتوجات تمثل ،على الخصوص، صناعة الجلد والحلي والخزف والمنتوجات النباتية والسروج التقليدية وتسفير الكتب والنحاسيات والنسيج التقليدي.

السيدة جميلة المصلي تزور الجناح المغربي المقام ب “مهرجان الشيخ زايد التراثي ” بأبو ظبي وتلتقي بالحرفيين العارضين

السيدة جميلة المصلي تزور الجناح المغربي المقام ب “مهرجان الشيخ زايد التراثي ” بأبو ظبي وتلتقي بالحرفيين العارضين

قامت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ، السيدة جميلة المصلي مساء يوم الأربعاء بزيارة تفقدية للجناح المغربي المقام بـ “مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018 ” في دورته التاسعة بمنطقة الوثبة بأبو ظبي، حيث التقت بالحرفيين الذين يعرضون مختلف منتوجات الصناعة التقليدية المغربية.

وخلال هذه الزيارة، توقفت السيدة المصلي عند مختلف أروقة ومحلات الجناح، الذي تشارك به وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي عبر مؤسسة “دار الصانع” والذي يعرف هذه السنة مشاركة 20 صانعا تقليديا يمثلون مختلف جهات المملكة منهم ثلاثة من ذوي الاحتياجات .
ويتيح الجناح المغربي، الذي يتميز هذه السنة بطابعه المعماري الذي استمد شكله الخارجي من باب شالة التاريخي بالعاصمة الرباط والممتد على مساحة 2500 متر مربع، للعارضين إبراز منتوجاتهم التقليدية ومهاراتهم الحرفية أمام الزوار للتعبير عن تنوع وغنى المنتوج التقليدي المغربي وإبراز شتى الألوان التراثية والثقافية والتاريخية للمملكة. كما يمكن الجناح الزوار من السفر عبر مختلف جهات المملكة والاطلاع على الكنوز التي تزخر بها من خلال عرض منتوجات تمثل ،على الخصوص، صناعة الجلد والحلي والخزف والمنتوجات النباتية والسروج التقليدية وتسفير الكتب والنحاسيات والنسيج التقليدي.

وعلى هامش هذه المشاركة المغربية، يعرف الجناح تنظيم مجموعة من العروض الفنية و الفلكلورية ومختلف فنون الطبخ المغربي.

وتشارك في الدورة الجديدة للمهرجان ،الذي يستمر حتى 26 يناير 2019، العديد من الدول العربية والأجنبية، تعرض مختلف جوانب تراثها من المأكولات بطريقة الطبخ الحي التفاعلي والمنتوجات والحرف التقليدية وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية.

السيدة جميلة المصلي تزور الجناح المغربي المقام ب “مهرجان الشيخ زايد التراثي ” بأبو ظبي وتلتقي بالحرفيين العارضين

توشيح الحرفيين وموظفي و أعوان كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية بأوسمة ملكية، وتكريم الموظفين المحالين على التقاعد

ترأس السيد محمد ساجد، وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي. والسيدة جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي. صباح يوم الجمعة 30 نونبر 2018 بمقر كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي حفلا لتوشيح مجموعة من الموظفين والصناع التقليديين أنعم عليهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بأوسمة ملكية سامية بمناسبة عيد العرش المجيد لسنة 2017. كما تم بهذه المناسبة تكريم ثلة من الموظفين المحالين على التقاعد لبلوغهم حد السن.

وفي كلمتها بالمناسبة أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، على الدور الأساسي للموظفين والعاملين بالقطاع في تقريب الإصلاحات من المواطنين، وكذا لمواصلة جهود تنمية قطاع  الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ببلادنا محليا وجهويا ووطنيا.

وشددت السيدة المصلي على أن التقاعد لا يعني القطع مع النشاط والعمل، واعتبرت أنه مناسبة لاستثمار الخبرة في المجال التنموي والتطوعي خاصة في العالم القروي.

المصلي بمجلس المستشارين: نظام المنحة يشمل المتدربين بالتكوين المهني في مجال الصناعة التقليدية

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيدة جميلة المصلي، اليوم بمجلس المستشارين، إن موضوع التدرج المهني في قطاع الصناعة التقليدية من أشكال التكوينات التي أبانت عن نجاعتها كونها تمزج بين التكوين النظري والتطبيقي من خلال العمل بالمقاولات. وأكدت أن هذا النوع من التكوين يساهم في الإدماج بسوق الشغل بنسبة 80 بالمائة.  واعتبرت أن المتدربين من خلال التكوين يمكنهم المساهمة في حماية مجموعة من الحرف من الانقراض.

وأوضحت السيدة كاتبة الدولة جوابا على سؤال شفوي حول “تخصيص منحة لطلبة التدرج المهني” أن القانون 12.00 المحدث والمنظم  لهذا النوع من التكوين لم ينص على منحة خاصة للمتدربين في التدرج المهني، وأنه مع ذلك نص على أن يصرف صاحب المقاولة للمتدرج منحة شهرية باتفاق معه أو مع وليه.

وفي المقابل شددت كاتبة الدولة على شمول نظام المنحة لأول مرة المتدربين في معاهد التكوين المهني، وضمنهم المتدربين بمعاهد التكوين في الصناعة التقليدية الذين هم جزء من منظومة التكوين المهني.

وإلى ذلك أكدت أن الأرقام تؤكد أنه في العشرية الأخيرة، بلغ عدد المستفيدين من التكوين أزيد من 30 ألف مستفيد. مضيفة أن هناك التزاما للوصول الى 75 ألف مستفيد ما بين 2016 و 2021.

ومن جهة أخرى وجوابا على سؤال شفوي حول  نجاعة برنامج اقتناء الأفران الغازية، قالت السيدة كاتبة الدولة إن اللجوء الى هذا النوع من الأفرنة بالنسبة لقطاع الفخار، جاء في إطار رفع المردودية والانتاجية ومن أجل المحافظة على البيئة.

وسجلت السيدة المصلي بأن مبادرة الأفرنة لقيت استحسانا من طرف الصناع، موضحة أنه في إطار الدعم الذي توفره كتابة الدولة تم تخصيص أزيد من 61 مليون درهم، استفاد منها حوالي 1500 صانع تقليدي. وعبرت عن استعداد كتابة الدولة لدعم و مواكبة الصناع التقليديين لتجاوز العقبات المسجلة، وإيجاد الحلول التقنية الضرورية لبعض الحالات الاستثنائية.