المصلي: نطمح في هذه العشرية أن نحصي المتعاونات والمتعاونين بالملايين

المصلي: نطمح في هذه العشرية أن نحصي المتعاونات والمتعاونين بالملايين

شددت السيدة جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، على أن المنتجات المجالية والتقليدية في المغرب تسجل حضورا بارزا في المعارض الوطنية وكذا الدولية، وقالت في كلمة لها خلال افتتاح معرض الصناعة التقليدية بأولاد تايمة أول أمس الأربعاء 3 أبريل الجاري، إن تطور العمل التعاوني يؤكد وعيا جماعيا ووطنيا بأهمية هذا النشاط ودوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وكشفت السيدة كاتبة الدولة بالمناسبة، أن أكبر نسبة من المتعاونات في التعاونيات النسوية بالمغرب توجد في جهة سوس ماسة، إذ بلغ 9 آلاف و424 متعاونة . منوهة بمساهمة النساء في تنمية أسس التجارة العادلة التي لا تكتفي بتسويق المنتوج بل تتجاوزه إلى حماية الفئات  التي تعمل في الإطار التعاوني والتضامني.

وعبرت السيدة المصلي عن طموح رفع عدد المتعاونات والمتعاونين، الذي تطور في العام الأخير من 15 ألف إلى 22 ألف و597 تعاونية بمجموع أعضاء بلغ 525 ألف و326 متعاونة ومتعاون.

وقالت “نطمح في هذه العشرية أن نحصي المتعاونات والمتعاونين بالملايين”. مشددة على أهمية تشجيع العمل التعاوني وثقافة التعاون والتضامن، وإنشاء التعاونيات واتحادات التعاونيات، لأجل رفع مساهمة هذا القطاع في الناتج الداخلي الخام.

وفي سياق آخر، قالت السيدة كاتبة الدولة إن مشروع القانون المنظم لأنشطة الصناعة التقليدية، الذي تمت المصادقة عليه في المجلس الحكومي، سيساهم في تأهيل تنظيم القطاع وتطويره. مبرزة بأن تطوير هذا القطاع الذي يشغل اليوم 20% من الساكنة النشيطة، يرتبط جزء كبير منه بتنظيم القطاع وهيكلة وتنظيم الحرف.