تدوين و توصيف الحرف

الإطار العام

إن العديد من حرف الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية، أصبحت مهددة بالانقراض، سواء على المدى القريب، أو المتوسط أو البعيد.

وقد تم في هذا السياق، وضع برنامج طموح للمحافظة على هذه الحرف وحمايتها، و ضمان انتقال تقنياتها عبر الأجيال.

الأهداف

  • المحافظة على الموروث الحرفي وتثمينه وإنعاشه؛

  • الحرص على استمراريته عبر عملية توصيف وتدوين دقيق للتقنيات والمهارات الحرفية المتأصلة؛

  • ضمان انتقال هذا التراث إلى الأجيال الناشئة من خلال منظومة تكوينية ترتكز بالأساس على نمط التكوين بالتدرج المهني و اعتمادا على التقنيات الحديثة في مجال الاتصال والإعلام.

الحصيلة

  • جرد وتصنيف 42 حرفة كحرف مهددة بالانقراض؛

  • المحافظة على ست وعشرين (26) حرفة تم توصيفها و تدوينها إلى حدود هذه السنة، بما في ذلك 4 حرف تنتمي إلى المناطق الجنوبية للمملكة؛

  • انطلاق عملية المحافظة على ثلاثة (3) حرف أخرى برسم سنة 2018 : صناعة المنافيخ بفاس، فخار الراشيدية والبلوزة الوجدية

  • تنظيم ست (7) لقاءات ،منذ سنة 2009، للمناقشة وتبادل الآراء حول موضوع المحافظة، وكذا الاحتفاء بالصناع المعلمين وتكريمهم باعتبارهم كنوزا إنسانية حية؛

  • تنظيم مناظرة إفريقية حول المحافظة على حرف الصناعة التقليدية كتراث ثقافي لا مادي، بتعاون مع منظمة اليونيسكو (4 دجنبر 2015) ؛

    وقد توجت أشغال هذه المناظرة بوثيقة “إعلان الدار البيضاء” حول المحافظة على الحرف المهددة بالانقراض بالبلدان الإفريقية؛

  • إعطاء الانطلاقة لدراسة حول موضوع “تأثير التغيرات المناخية على المحافظة على التراث الثقافي اللامادي المرتبط بحرف الصناعة التقليدية” في شهر شتنبر 2016؛
  • عرض النتائج الأولية لهذه الدراسة خلال المناظرة التي تم تنظيمها بمراكش، بمناسبة انعقاد الدورة 22 لمؤتمر الأطراف (23 (COP حول التغيرات المناخية بمراكش، يومي 14 و 16 نونبر 2016؛

  • توقيع اتفاقية التعاون بين الوزارة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) يوم 29 نونبر 2016؛ بباريس، لإنجاز مشاريع في إطار برنامج “المحافظة على التراث وتثمين ونقل المعارف المتعلقة بقطاع الصناعة التقليدية”

  • تحديد مجموعة من المشاريع تتعلق بحماية حرف الصناعة التقليدية المهددة بالانقراض بسبب التغيرات المناخية بتعاون مع منظمة اليونيسكو؛

  • يوليوز 2017: توقيع اتفاقية تعاون مع منظمة اليونسكو من أجل “وضع استراتيجية وطنية لصون التراث الثقافي الغير المادي المرتبط بحرف الصناعة اليدوية المهدد بالانقراض” ؛

  • نوفمبر 2017: توقيع اتفاقية تعاون مع منظمة اليونسكو بشأن “وضع نظام وطني للكنوز البشرية الحية” خاص بقطاع الصناعة التقليدية؛

  • نوفمبر 2017: تنظيم مناظرة حول “تأثير التغيرات المناخية على المحافظة على التراث الثقافي الغير المادي المرتبط بحرف الصناعة التقليدية ” على هامش الدورة 23 لمؤتمر الأطراف COP23 في بون بألمانيا ، بتعاون مع اليونسكو.