الكنوز الإنسانية الحية

في إطار التعاون القائم بين وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ومنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونيسكو)، في مجال المحافظة على حرف الصناعة التقليدية المهددة بالانقراض،  تم توقيع اتفاقية تعاون، تهدف إلى وضع “منظومة وطنية للكنوز الانسانية الحية” خاصة بقطاع الصناعة التقليدية بالمملكة المغربية. وذلك يوم 17 أكتوبر 2017 بمقر منظمة اليونيسكو بباريس.

ويتضمن هذا المشروع وضع آليات تضمن استمرار نقل المعارف والمهارات التقليدية من خلال:

  • المحافظة على المعارف والمهارات والممارسات والتقنيات التقليدية الضرورية لضمان استمرارية وتطور التراث الثقافي الغير المادي

  • الاعتراف بالصانعات والصناع حاملي المهارات ودعمهم لضمان انتقال الموروث التقليدي إلى الأجيال الناشئة
  • تكوين الشباب وتشجيع على تعلم ونقل هذه المعارف والمهارات المعرفة

أهداف المشروع

يهدف هذا المشروع إلى  وضع نظام وطني للكنوز الإنسانية الحية خاص بقطاع الصناعة التقليدية بالمملكة المغربية من خلال:

  • جرد وتحديد الأشخاص الحاملين للمعارف والمهارات والتقنيات المتعلقة بحرف الصناعة التقليدية بالمملكة المغربية
  • تطوير نظام لضمان الانتقال الدائم للمعارف إلى الأجيال القادمة.

وستمكن هذه المنظومة الوطنية من منح صفة “كنوز انسانية حية” للصناع التقليديين المغاربة المزاولين لحرف مهددة بالانقراض، اعترافا لهم بإسهامهم في صون المعارف والتقنيات المرتبطة بهذا الرصيد الوطني، وضمان انتقالها الى الاجيال الناشئة.

أنشطة المشروع

  • التحسيس بأهمية التراث الثقافي الغير المادي المرتبط بحرف الصناعة التقليدية

  • جرد ودعم الصناع المعلمين الحاملين للمعارف والمهارات والتقنيات المرتبطة بهذا التراث الثقافي الغير المادي على المستوى الوطني

  • وضع نظام وطني للكنوز الإنسانية الحية

  • ضمان نقل المعرفة والمهارات من جيل إلى آخر

مدة المشروع

  • أربع (4) سنوات