الهندسة البيداغوجية

انخرطت وزارة الصناعة التقليدية في مشروع إصلاح منظومة التكوين المهني عن طريق إعادة هيكلة الهندسة البيداغوجية وذلك بتبني المقاربة بالكفايات والتي من شأنها هيكلة طرق التخطيط والإدارة والتوزيع و التدريب وتقييم التكوين وفقا لمنطق الاستجابة لاحتياجات البلاد من المهارات.

يهدف هذا الإصلاح بشكل أساسي إلى تحسين جودة التكوين المهني، ودمج منهج النوع الاجتماعي القائم على قيم الإنصاف والشفافية واحترام البيئة. وبالتالي سيكون بمقدورها الاستجابة لاحتياجات سوق العمل والسماح بإدماج أفضل للخريجين في الحياة المهنية.

لهذا إنخرطت الوزارة في المشاريع التالية :

1 - إعداد برامج التكوين

  • تطوير وإدراج ومرافقة 25 برنامج تكوين أولي، وفقا لمنهج المقاربة بالكفايات (APC).

  • تطوير 7 أدلة للمتدربيين و 5 أدلة للمكونيين، بهدف توحيد محتوى التكوين المهني.

  • تطوير مخططات التكوين المستمر لفائدة الصناع التقلييدين.

2 - تكوين المكونين وموظفي الإدارة التابعين للمراكز التكوين المهني

  • وضع وتنفيذ برنامج تكوين مستمر من أجل تعزيز مهارات المكونين في المواد التقنية والبيداغوجية ، فضلا عن موظفي الإدارة في مجال تقنيات تدبير برامج التكوين بالتدرج

  • تدريب وتطوير مهارات المكونين في المجال التربوي والتقني والإداري

  • إعداد ووضع برنامج تكوين مستمر لفائدة المكونيين في مجال تنشيط دورات تكوين مستمر لفائدة الموظفين في الإدارة في مجال برامج التكوين المستمر.

3 - خلق المسار المهني الإعدادي

تبنت الوزارة مشروع المسار المهني الإعدادي لأن من شأنه تمكين الشباب من الإلمام بمهن الصناعة التقليدية و كدلك جعل المؤسسات المدرسية تنفتح على محيطها السوسيو-إقتصادي و ذلك عبر:

  • إعطاء التلاميذ تكوينا تكميليا في حرف الصناعة التقليدية الفنية لتمكينهم من الاكتشاف التدريجي لعالم المقاولة و الوسط المهني

  • المساهمة في محاربة الهدر المدرسي و تلبية حاجيات التلاميذ من خلال مساعدتهم على إعداد مشروع حياتهم المهني بشكل أفضل.