الإدماج المهني

في إطار تتبع عملية الإدماج المهني لخريجي مؤسسات التكوين المهني التابعة لوزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، قامت الوزارة بإنجاز بحث وطني حول الإدماج المهني لخريجي مؤسسات التكوين المهني في فنون الصناعة التقليدية.

نتائج البحث

يندرج هذا البحث في إطار السعي إلى التمكن من ضبط المعلومات حول إدماج خريجي مؤسسات التكوين المهني في فنون الصناعة التقليدية، كأداة أساسية للمعرفة والتحليل وفهم أفضل لوضعهم المهني، وذلك لأجل ملائمة عروض التكوين مع حاجيات القطاع.

و قد شمل هذا البحث خريجي هذه المؤسسات، فوجي 2012 و2013، حيث هم مختلف مكونات منظومة التكوين بالقطاع. وسجلت نسبة الاستجابة لهذا البحث 96% (فوج 2012) و97% (فوج 2013).

هذه النسبة الهامة من الاستجابة مكنت من الحصول على نتائج تعكس الواقع حسب مستوى التفاصيل المطلوبة.

تسجيل ارتفاع ملموس في نسبة الادماج والتشغيل

يتبين من خلال نتائج هذا البحث، أن معدل الادماج عرف تطورا ملموسا مقارنة مع السنوات السابقة ، حيث بلغ 71% بعد 9 أشهر من تخرجهم من مؤسسات التكوين، وهو ما يمثل ارتفاعا مهما بلغ 18 نقطة مقارنة مع فوج 2011.

أما نسبة إدماج الخريجين، بعد 36 شهرا من تخرجهم من مؤسسات التكوين، فقد ارتفعت لتصل إلى % 90.4

وفيما يخص معدل التشغيل بعد 9 أشهر من التخرج، فيشكل نسبة % 64.4  من الخريجين، أي بزيادة 20 نقطة مقارنة مع فوج 2011 (44%)، فيما بلغ معدل الشغل بعد 36 شهرا من التخرج 83.8

وفيما يتعلق بمعدل البطالة، هناك تحسن ملموس حيث سجل انخفاضا ملحوظا بلغ 16 نقطة.

معدل201120122013
معدل التشغيل% 44% 68% 64
معدل الادماج% 53% 74% 71

معدل التشغيل والإدماج حسب النوع:

بلغ معدل تشغيل الإناث، 9 أشهر بعد تخرجهن من مؤسسة التكوين برسم 2013، 59% مقارنة بـ 70% بالنسبة للذكور.

بالنسبة لمعدل إدماج الإناث فقد بلغ 70% مقتربا بذلك من نسبة إدماج الذكور الذي سجل 73%.

2013الإناثالذكورالمجموع
معدل التشغيل59%70%64%
معدل الادماج70%73%71%

ملاءمة التكوين مع سىوق الشغل

إن تحليل أنشطة خريجي 2012 و2013 يشير إلى أن هناك ملاءمة قوية بين التكوين الملقن ونوع العمل المزاول، حيث أن 93% من الخريجين يزاولون أنشطتهم مطابقة مع مجال التكوين الذي حصلوا عليه، فيما صرح 86% من خريجي فوج 2012 و 88% من خريجي فوج 2013 أن العمل الذي يزاولونه يتلاءم مع التكوين الذي تلقوه بمؤسسة التكوين.

وقد أكد مشغلو هؤلاء الخريجين على مدى ملاءمة التكوين مع العمل المزاول، إذ أن 95% من المشغلين صرحوا بأنهم مرتاحون للتكوين الذي تلقاه الخريجون المشتغلون معهم.
إضافة إلى ذلك، ف 98% من المشغلين الذين شملهم البحث يعتبرون أن الخريج لا يجد صعوبات كثيرة في التأقلم مع المهام الموكولة إليه.

وأخيرا 97% من المشغلين عبروا عن رضاهم عن التكوين في الحرف المزاولة من طرف الخريجين.

إحداث مقاولات

أما نسبة الخريجين الذين يشتغلون لحسابهم الخاص، فقد بلغت 16% ، وقد عملوا على إحداث مقاولاتهم إما خلال سنة التخرج أو في السنة الموالية (معظمهم خريجي مؤسسات التكوين بالتدرج المهني).

وقد تم خلق هذه المقاولات بناء على أنشطة تزاول إما بالمنزل 74% أو مقاولات مهيكلة 8% ، في حين أن 17% يزاولون أنشطة بمحلات دون سجل تجاري.

وأخيرا، يجب التذكير بأن ثلثي الخريجين من كل فوج الذين لا يتوفرون على مقاولاتهم الخاصة يعتزمون إنشاء مقاولات في المستقبل القريب.