السيدة المصلي تؤكد أهمية جودة التلفيف وحسن التقديم في عملية تسويق منتوجات الصناعة التقليدية

السيدة المصلي تؤكد أهمية جودة التلفيف وحسن التقديم في عملية تسويق منتوجات الصناعة التقليدية

أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الإجتماعي، السيدة جميلة المصلي، على أن المنتوج التقليدي المغربي مطلوب في السوق الوطنية والدولية، مشددة على الأهمية القصوى لهذا القطاع كنشاط حيوي مشغل وركيزة أساسية لتسويق السياحة المغربية وإشعاع المغرب .

وإلى ذلك ، اعتبرت السيدة المصلي، خلال كلمتها باجتماع المجلس الاداري لدار الصانع أول أمس الجمعة، أن المجهودات اليوم ينبغي أن تتوجه بالأساس الى كيفية تثمين هذه المنتجات وتنويع سبل تسويقها.

وفي هذا السياق، أبرزت السيدة كاتبة الدولة، أهمية جودة التلفيف وحسن التقديم في تحسين جاذبية منتوجات الصناعة التقليدية. وقالت إن طريقة تقديم المنتوج تضطلع بدور محوري في عملية التسويق على المستوى الوطني والدولي.

وفي هذا السياق، أوضحت السيدة المصلي ، أهمية إيصال هذه المنتجات إلى الزبناء بطريقة مهنية تحافظ على جودتها، كما تعكس المجهودات الكبيرة التي تبذل في صنعها.

وشددت السيدة المصلي، على أن عدم الاهتمام بالتلفيف يفقد المنتوجات قيمتها، الأمر الذي يستدعي ضرورة بذل مجهودات متواصلة في تطوير فنون التلفيف والتغليف التي لا مناص منها في ترويج منتجات الصناعة التقليدية، وضمان حسن جاذبيتها.

من جهة أخرى، نبهت السيدة المصلي إلى ضرورة العمل على تنويع أشكال التسويق والعرض عبر معارض دائمة والتسويق الالكتروني والحضور في المعارض الدولية.

يذكر أنه في بداية أشغال المجلس، استنكرت السيدة المصلي الحدث المؤلم والمؤسف التي عرفته منطقة إمليل، وقالت ” إنه لا يمثل المغاربة وعادات وتقاليد وقيم بلدنا المبنية على التسامح والكرم وحسن الاستقبال” .