المرصد الوطني الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

السياق

في إطار توفير أجهزة اليقظة والتواصل، وبالنظر إلى نقص المعلومات والبيانات والإحصائيات حول قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أطلقت الوزارة دراسة من أجل إعداد مرصد للاقتصاد الاجتماعي والتضامني والنموذج العملي لاشتغاله، من أجل توفير معطيات دقيقة وذات مصداقية حول مكونات القطاع وتحديد مساهمته الاقتصادية.

الأهداف المتوخاة

  • تحسين ظروف تجميع المعطيات الكمية والنوعية حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني للتوفر على قاعدة بيانات مدققة لتكوين صورة واضحة تساعد على اتخاذ القرارات المناسبة؛

  • تتبع وتقييم السياسة العمومية في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، عبر إصدار فصلي لمؤشرات خاصة لتحديد وتحليل مشاكل ومعيقات تنمية القطاع، وتقييم مساهمته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وطنيا ومجاليا في ميادين خلق الثروة وفرص الشغل؛

  • اليقظة الإعلامية من خلال رصد ونشر الممارسات الجيدة والمبدعة وتغطية الأحداث البارزة ذات الارتباط بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني؛

  • توضيح الرؤية حول القطاع من خلال إنجاز أنشطة تواصلية وتحسيسية حول واقع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني؛

  • إنعاش البحث العلمي في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بتعاون مع مؤسسات البحث؛

وضعية الانجاز

الانطلاقة التجريبية لهذا المشروع على مستوى جهتين نموذجيتين وهي:

  • جهة طنجة-تطوان-الحسيمة؛
  • جهة الرباط-سلا-القنيطرة.

النظام المعلوماتي الجغرافي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني

السياق العام

عمدت  الوزارة  على إعداد دراسة من أجل وضع نظام معلوماتي جغرافي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وذلك من أجل تمكين مرصد الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من قاعدة معلومات ومؤشرات مجالية  سوسيوـ اقتصادية، لتوظيفها  واستثمارها  في اتخاذ القرارات المناسبة.

الأهداف

  • تجميع المعطيات المجالية الاقتصادية والاجتماعية بغاية إنتاج تحليلات مجالية للمساهمة في إنعاش الاقتصاد الاجتماعي والتضامني؛

  • رصد المؤهلات المجالية والخبرات المحلية لتنمية الأنشطة المدرة للدخل والشغل؛

  • إحداث بنك للمشاريع المدرة للدخل والشغل لكل جهة؛

  • وضع تشخيص لوضعية مقاولات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في مجالات معينة ومساهمتها الاقتصادية والاجتماعية (إحداث مناصب شغل، إنتاج الثروة،…)؛

  • تعبئة مصادر المعلومات الموجودة حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بغاية إحداث قاعدة بيانات وطنية مع تنزيل جهوي ومحلي حول هذا القطاع.

مضمون النظام المعلوماتي الجغرافي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني

يتكون النظام المعلوماتي الجغرافي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني في صيغته الحالية من التصنيفات التالية :

تمكن من تحديد الاحتياجات والمتطلبات الاجتماعية والمميزات السوسيوـديموغرافية والسوسيوـاقتصادية (الفقر، البطالة، التمدرس، الأمية،…)؛

تمكن من التعرف على مستوى تجهيز مختلف الجماعات المكونة للجهة بالبنيات الأساسية الضرورية لتنمية الأنشطة المدرة للدخل؛

تمكن من تحديد سلاسل الإنتاج والفرص التي يتوفر عليها كل مجال ترابي لتنمية الأنشطة المدرة للدخل؛

تمكن من التوفر على خريطة مجالية للمشاريع الاقتصادية والاجتماعية القابلة للإنجاز بشكل مستدام بالنظر لمؤهلات الجهة؛

تمكن من بروز المشاريع والأنشطة المدرة للدخل المزاولة بانتظام في إطار التعاونيات والجمعيات المؤطرة والمواكبة لتلك الأنشطة؛

تمكن من معرفة التوزيع الجغرافي لهذا النظام التمويلي للمشاريع الصغرى ومدى قربه من الفئات المستهدفة للعمل على حسن توزيعه الترابي.

مصادر المعلومات

  • بالنسبة لوحدات “المتغيرات السوسيو اقتصادية” و”البنيات التحتية الأساسية”: مختلف الدراسات التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط (الإحصاء العام للسكان والسكنى، البحث الوطني حول التشغيل، قاعدة البيانات الجماعية،…)؛

  • بالنسبة لوحدات “الفاعلين بالاقتصاد الاجتماعي والتضامن”: القائمة الوطنية للتعاونيات الممسوكة من طرف مكتب تنمية التعاون والبحث المنجز من طرف الوزارة حول التعاونيات و الجمعيات؛

  • بالنسبة لوحدات “المؤهلات الترابية” و”الأنشطة المدرة للدخل”: نتائج المخططات الجهوية لتنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني؛

  • بالنسبة “لجمعيات القروض الصغرى”: جمع المعطيات بشكل مباشر من جمعيات القروض الصغرى.

وضعية الإنجاز

انطلاق التجربة النموذجية على مستوى  جهة الرباط سلا زمور زعير، وتوسيع مجالها لتشمل باقي جهات المملكة  موازاة مع تقدم إنجاز المخططات الجهوية لتنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني  وذلك من خلال دراسة يقوم بها مكتب الدراسات جيوماتيك حسب المراحل التالية:

المرحلة الأولى
دراسة وتحليل الوضعية الحالية؛
المرحلة الثانية
إنشاء القاعدة الجديدة للبيانات؛
المرحلة الثالثة
تطوير الصيغة الجديدة للنظام الجغرافي للمعلومات؛
المرحلة الرابعة
تنفيذ الصيغة الجديدة للنظام الجغرافي للمعلومات؛
المرحلة الخامسة
نقل الخبرات والمساعدة في انطلاقة الصيغة الجديدة للنظام الجغرافي للمعلومات

المراحل الأربعة تم الانتهاء منها والمرحلة الأخيرة في طور الإنجاز.